قسم الأبحاث والدراسات:

مهام قسم الأبحاث و الدراسات:

  • إجراء البحوث والدراسات والتجارب البيئية على جزيرة السمالية والمرافق الأخرى.

     

  • تنفيذ البرامج ذات الطابع البحثي مثل إعداد الأطلس البحري لدولة الإمارات.

     

  • الإشراف العلمي على برامج التوعية البيئية من حيث صحة ودقة المعلومات البيئية فيها.

     

  • الإشراف العلمي على المطبوعات البيئية من حيث دقة وصحة المعلومات فيها.

     

  • إعداد وتنظيم المؤتمرات البيئية التي تتوافق مع أهداف النادي.

     

  • المتابعة والإشراف على تدريب طلبة الدراسات العليا بالدولة بالتنسيق مع وحدة التوعية والتدريب البيئي.

     

  • إعداد أوراق البحث العلمية للمشاركة بها في المؤتمرات الداخلية والخارجية.

     

  • دراسة وتقييم الأثر البيئي لأي مشروع ضمن مرافق النادي لضمان تنفيذه بالمعايير البيئية الصحي

     

  • الاشراف على المختبر البيئي وشاطئ السلاحف وتجارب البيت الزراعي بجزيرة السمالية.

     

الدراسات والابحاث:

الاطلس البحري
تم إصدار الأطلس البحري لإمارة أبوظبي وذلك نتيجة لجهد كبير بذل على مدى خمس سنوات، وهو موسوعة علمية تضم معارف عن مختلف مكونات وكائنات البيئة البحرية والساحلية، وقد شارك في إعداد دراساته وأبحاثه نخبة من الطلبة المواطنين تحت إشراف مجموعة من علماء العالم المتخصصين، وكانت أهم نتائجه جعل المنطقة البحرية لجزيرة مروح منطقة محمية.

 

 
 
دراسات عن التلوث
 
هناك عدد من التجارب و الدراسات التي يقوم بها الباحثون بالوحدة بهدف معرفة تأثير التلوث على البيئات ومختلف أنواع الكائنات الحية.

 

شاطئ ومفقس السلاحف البحرية
 

السلاحف البحرية حيوانات مهدده بالانقاض، فتم إنشاء شاطئ ومفقس للسلاحف بهدف توعية الزوار بأهمية حماية هذه الحيوانات والمحافظة على مناطق تغذيتها وتكاثرها، مثل سلاحف منقار الصقر.

 

المختبر البيئي
 
أنشأت الوحدة مختبراً بيئياً في جزيرة السمالية بغرض تدريب الطلبة على التعامل مع الأجهزة، وإجراء بعض التحاليل والدراسات.

 

المؤتمر العربي العالمي الثاني للتقنيات البيئية
 
قامت الوحدة بتنظيم المؤتمرين العربي العالمي الأول والثاني للتقنيات البيئية تحت عنوان (البيئات الساحلية) عامي 1999 و 2000 وتم فيه مناقشة أوراق عمل عن أنواع البيئات وكيفية حمايتها و الحفاظ عليها، بالإضافة إلى نشر النتائج الأولية لورشة العمل البيئية الأولى كأوراق عمل رئيسية بالمؤتمر.

 

الخريطة النباتية التاريخية للجزيرة


تم وضع خريطة لتوزع الأنواع النباتية على جزيرة السمالية.

 

دراسة الثعالب في جزيرة مصنوعة


تمت دراسة الثعالب التي تعيش بجزيرة مصنوعة، وشملت الدراسة أماكنها وأنواعها وتغذيتها.
 
التعاون مع وزارة البيئة والمياه في مجال زراعة الليبد

يعتبر الليبد من أهم النباتات الرعوية من حيث تحمله لدرجات عالية من الجفاف والتي تفضله تفضله القطعان بسبب قيمته الغذائية
العالية حيث تصل نسبة البروتين فيه الى 9.6 % وهو من النباتات التي سيعتمد عليها في النظام البيئي في الدولة من قبل وزارة
البيئة والمياه. تمت تجربة زراعته في جزيرة السمالية وأثبت نجاحاً ملحوظاً في النمو وبكثافة معقولة.
 

 

دراسات السلاحف البحرية
شاطئ ومفقس السلاحف البحرية

الأقسام: